5 أسباب محتملة لإنتشار الرائحة الكريهة في البيت

إلى جانب الروائح الكريهة المعروفة، مثل رائحة سلّة القمامة التي لم يتم التخلّص منها منذ عدّة أيام أو أدوات بالمغسلة. أحيانا قد لا يتم الكشف عن مصدر الرائحة الكريهة فورا، ما يؤثر سلبا على جودة حياتنا ، وربما على صحّتنا. ما هي الأسباب المحتملة لإنتشار الرائحة الكريهة في البيت؟

unnamed-11

لا شك انكم تعرفون الظاهرة التالية: ما أن تدخلوا إلى البيت حتى تمتلئ أنوفكم برائحة كريهة جدا. غالبا ما يكون مصدر الرائحة ظاهرا للعيان، مثل سلة القمامة لم يتم تفريغها منذ عدة أيام أو ادوات ملقاة في المغسلة، ولكن في بعض الأحيان تشير الروائح إلى مشكلة أكبر.

1. العفن – إن تدخلوا ذات مرة إلى مغارة في أحضان الطبيعة، فبالطبع ستحدّدون الرائحة المميزة للعفن: رائحة تذكّرنا بالأرض الرطبة. ولكنها أقوى وخانقة. باستثناء الجانب الجمالي، فان مشكلة العفن قد تؤثر سلبا على صحّتنا، ومن المهم القضاء عليها في أسرع وقت! رائحة العفن في البيت تشير غالبا إلى تسرّب سوائل أو رطوبة تؤدي إلى نموّ العفن، لذلك يُنصح باستشارة متخصّص، وتحديد مصدر الرطوبة وعلاج المشكلة من جذورها.

2. رائحة كريهة من شبكة الانابيب – إذا كان الحديث عن رائحة مميّزة لشبكة المجاري، وهي تتكرّر، فقد تكون هناك مشكلة تصريف أو انسدادات متكرّرة في شبكة المياه في البناية. الرائحة الحادّة والشديدة المنبعثة من جيفة بدون معرفة مصدرها، قد تشير إلى أن حيوانات صغيرة، مثل الفئران، الجرذان والعصافير قد "علقت" في شبكة المياه بالبيت. في الحالتيْن يفضّل الإستعانة بخبير وحل المشكلة جذريا.

3. المكيّف: المكيّف الذي تنبعث منه رائحة كريهة قد يدلّ على نموّ وتكّون العفن في المصافي أو وجود مشكلة في تصريف السوائل التي تؤدي إلى انبعاث الرائحة الكريهة والتي تشبه رائحة الملابس الرطبة. للمحافظة على المكيّف لفترة طويلة، يُنصح بتنظيف المصافي مرة كل بضعة أشهر والمحافظة على صيانة صحيحة.

4. التدخين – حتى لو حاولتم تهوية البيت قدر الإمكان، إلا أن رائحة دخان السجائر يتم امتصاصها بواسطة الستائر والأثاث وحتى الجدران، مما يزعجكم كل مرة تدخلون إلى البيت. إحرصوا على إفراغ منافض (مكتّات) السجائر بشكل دائم، وان أمكن امتنعوا عن التدخين كليا بالبيت (والأفضل الإقلاع عن التدخين كليا). يمكن التخلص من رائحة السجائر بواسطة سانو ريفريش، الذي يزيل الرائحة بتكنولوجية جديدة ومبتكرة، عن طريق "إصطياد" جزيئات الرائحة الكريهة وإزالة رائحة دخان السچائر.

5. الغبار – رائحة الغبار تسود في البيوت التي لا يتم تهويتها جيدا او البيوت المليئة بأغراض تلتقط الغبار. يمكن أن لا تنتبهوا إلى هذه الرائحة، ولكن كميات كبيرة من الغبار قد تؤدي إلى التحسّس والتهيّج بالعينين وجهاز التنفس. إحرصوا على تنظيف الغبار من المسطّحات والأثاث والكتب التي تكدّس الغبار. إذا استمرت المشكلة لفترة أطول أو أن الحديث يدور عن رائحة شديدة جدا، إفحصوا المكيّفات خاصة وانه عند تشغيلها قد تنشر جزيئات غبار، إذا كانت المكيّفات معطوبة.

رجوع >