تنظيف الشبابيك مع إبتسامة

تنظيف الشبابيك ليس مهمّة يومية، ولكن بعد أن تقرأوا هذه المقالة، سترون بأن عملية تنظيف الشبابيك ستكون أسهل، وذلك بمساعدة بعض النصائح الصائبة والناجحة .

 

يعتبر تنظيف الشبابيك إحدى مهام التنظيف المتعبة جدا، وإحدى العمليات التي كنا نفضّل تأجيلها.
تنظيف الشبابيك ليس أمرًا يوميًا، ولذلك يُنصح بتنظيف الشبابيك بشكل أساسي مرّة كل شهرين – ثلاثة أشهر. ويُنصح برش الشبابيك بمادة تلميع مرّة كل أسبوع – أسبوعين، وذلك للتخلّص من الغبار المتراكم وتلميع النافذة.

من أجل تنظيف الشبابيك بشكل أساسي، جذري ومريح، يُنصح بأن نحضّر مسبقا بعض الأغراض التي تساعدنا أثناء التنظيف:
1. شفاطة غبار أو مجفّف شعر.
2. عدد من المماسح النظيفة والجافة.
3. صحن عميق يحتوي على الماء والقليل من سائل الجلي.
4. مرشّ سانو كلير لتنظيف الشبابيك.
5. سكّين معدنية ليست حادّة.

نبدأ بتفكيك الشبابيك. معظم شبابيك الجَرّ قابلة للتفكيك، والشبابيك الجديدة مُعَدّة بشكل يُسهّل عملية تنظيفها. الأوساخ الصعبة - الغبار، "الشحبار" وإفرازات الحيوانات – يجب تنظيفها بواسطة ممسحة ومياه صابون. يفضّل عدم تنظيف الشبابيك بواسطة فرشاة، أو "سيفة" لأنها قد تسبب خدوشًا لزجاج الشبابيك والپروفيل. نغسل الشبابيك وننشّفها بواسطة ممسحة جافة ونظيفة. أما مواد الرّش فننظفها بواسطة مياه صابون وإسفنجة لتنظيف الأدوات، نغسل بماء نظيف ونترك الشبابيك لتجف باشعة الشمس.
بعد ذلك ننتقل لتنظيف الجرّارات (السّكك). جرّارات النافذة هي بمثابة مشكلة جدية. فهي تلتقط وتكدّس الغبار والأوساخ ومن الصعب تنظيفها نظرًا لكونها ضيقة.
إذاَ، كيف نحصل على جرّارات لامعة؟
نمرّر شفاطة غبار ذات فوّهة ضيّقة على طول الجرّارات ونشفط الأوساخ، مثل الغبار والأوراق وغيرها. إذا لم يكن لديكم شفّاطة غبار يمكنكم استخدام مجفّف شعر لإخراج الأوساخ. نُحضر سكينا غير حادّة ونلفّ عليها ممسحة رطبة مع قليل من مادة تنظيف ونمرّرها داخل الجرّارات. يمكن إضافة القليل من مادة التنظيف حسب الحاجة. بعد ذلك نبدّل الممسحة الرطبة بأخرى جافة ونظيفة ونمرّرها على الجرّارات لامتصاص السوائل وتلميع الجرّارات. في هذه الأثناء تصبح النوافذ جافة ونظيفة، ولكن ليست لامعة، وللحصول على نوافذ برّاقة نرشّ عليها سانو كلير لتلميع الشبابيك ومن ثم نمسحها بواسطة ممسحة جافة. هناك نصيحة قديمة تقول بأنه يمكن تلميع الشباك بواسطة ورق جرائد، ولكن يجب أن نعلم أن الورق يتفتّت بسرعة عند ملامسته لمادة الرّش، فيترك أليافا صغيرة على النافذة.
في النهاية، نُعيد الشبابيك إلى مكانها.

رجوع >