عن الصّغار والبعوض

البعوض لا يشفق على الأطفال والأولاد، وخلافًا لنا، نحن الكبار، يعاني الصغار من البعوض كثيرًا.

كيف نحميهم؟ يمكن حماية الصغار بمساعدة النصائح العملية التالية:

ها هو الصيف يأتي إلينا حاملا معه الفرح والمرح، أشعة الشمس الدافئة، النزهات، شاطىء البحر، فواكه الصيف والبوظة – كل هذه الأمور هي أسباب رائعة للخروج من البيت والاستمتاع بكل ما يقدّمه الصيف لنا.

ولكن هذه الرغبة في الخروج من البيت والترويح عن النفس لا تقتصر علينا فقط، إذ أن البعوض أيضًا يأتي وبأعداد كبيرة، ومعه تبدأ اللسعات.

صغارنا والصّغار التي تلسع

البعوض لا يشفق على الأطفال والأولاد، فهم معرّضون مثلنا للّسعات المزعجة علما أن احتمال حدوث ردّة فعل موضعية في مكان اللسعة لدى الأطفال والأولاد هو أكبر نسبيًا. في مثل هذه الحالات ينتفخ مكان اللسعة ويسبب الحكّة والإزعاج كثيرًا.

لا يستطيع الأطفال أن يشرحوا ما يضايقهم أو يسبب لهم الحكة، أو الإنزعاج. مقابل ذلك ، قد يقوم الأطفال والأولاد بحكّ مكان اللسعة مما قد يؤدّي إلى التهاب وتلوّث مكان اللّسعة. إذا أخذنا بالإعتبار أنه لا يمكن وضع الأطفال والأولاد في غرفة مغلقة ومحمية طيلة فترة نشاط البعوض، فيجب وضع إستراتيجية لمنع اللسعات وما يرافقها من إزعاج، قدر الإمكان.

   

 

الدليل الكامل لمنع للّسعات

"المشبّك" هو الحلّ – إحدى أفضل الطرق لمنع دخول البعوض إلى البيت هو بواسطة وضع "مشبّك" (مُنخل) على كل فتحات البيت. "المشبّك" هو الحاجز الأولي والأهم للحماية من البعوض داخل البيت.

"الناموسية" لنوم هادىْ وأمن – عندما نسمع في الليل صوت "وززززز" المعروف، هناك احتمال بأن نبدأ بصيد البعوض، يُفضّل أن نعلّق فوق سرير الأطفال والأولاد "ناموسية" لتحميهم من اللّسعات طيلة فترة نومهم. للأطفال ينصح بتعليق "ناموسية" فوق "الترمـﭘولينا" والعربة والحمَالة خلال المكوث خارج البيت. من المهم الحرص على أن لا تكون "الناموسية" متدلّية بشكل يستطيع الطفل شدّها إليه أو إبعادها عنه أو تشكل خطرًا عليه.

إضاءة الغرفة المظلمة ولكن بعيدًا عن الطفل - ينجذب البعوض إلى الضوء، لذلك فإن مصباح الليل الذي لا ينشر ضوء كبيرًا أو مصدر ضوء آخر خارج غرفة الطفل، يساعد على إبعاد البعوض عن الأولاد والأطفال.

عن الملابس والبعوض - الملابس تصعّب على البعوض لسع الطفل، لذلك يُنصح بتغطية أعضاء جسم الطفل المكشوفة.

يُفضل أن يرتدي الأطفال ملابس طويلة بحيث تغطّي الأرجل وكفات الأرجل واليدين قدر الإمكان، كما يُنصح بأن يرتدي الأطفال الجوارب. وهناك إمكانية أخرى وهي تغطية الطفل بواسطة "حرام" خفيف عند الخروج من البيت. أما بخصوص الأطفال الأكبر سنًا، الذين يفضّلون إرتداء الملابس القصيرة، فيمكن إقناعهم بارتداء ملابس طويلة، خفيفة ومريحة وتسمح بدخول الهواء.

الريح التي "تطيّر" البعوض – لا يعتبر البعوض من الحشرات التي تُجيد الطيران، وغالبًا ما يواجه صعوبة كبيرة في الطيران في مناطق تدفّق الهواء. هذا الأمر يجعل من المروحة "صديقًا" رائعًا لكم ولأطفالكم، لا سيَما في ليالي الصيف. مروحة السقف في غرفة الأطفال هي حلّ ممتاز.

إذا كنتم تستعملون مروحة عمودية، من المهم عدم توجيهها مباشرة نحو الطفل مع الإهتمام بأن تكون سرعة المروحة منخفضة.

بعيدًا عن المياه الراكدة - تعتبر المياه الراكدة أرضية خصبة للبعوض، فهي البيئة التي يحب البعوض العيش فيها ووضع بيوضه هناك. إذا كانت لديكم حديقة إهتموا بريَها عندما لا يكون الأولاد في المنطقة، وفي حالة وجود مياه راكدة إحرصوا على تصريفها وتجفيفها. إذا صادفتم مياهًا راكدة في مناطق عامة اهتموا بإبلاغ السلطة المحلية عن ذلك.

 

مستحضرات طاردة للبعوض

الواقي الشخصي من البعوض هو ايضًا حل فعّال وناجع، ومن المهم اختيار منتج يحظى بترخيص وزارة الصحة وملائم لعمر الطفل. سانو دَي! مستحلب طارد للبعوض للأطفال والأولاد، وتم فحص تأثيره على الجلد وهو حائز على ترخيص وزارة الصحة.

ملائم خصيصًا للبشرة الحسّاسة للأطفال وللإستخدام اليومي للأطفال من عمر نصف سنة.

إحرصوا على عدم دهن أيدي الأطفال والأولاد وكذلك تجنّبوا دهن منطقة الفم والعينين، استخدموا المنتَج وفقًا لتعليمات المنتج. إحرصوا على دهن مناطق الجلد المكشوفة بواسطة مستحضر ضد البعوض قبل الخروج إلى حديقة الملاهي، البحر، نزهات في أحضان الطبيعة وغيرها. كذلك اهتموا بتكرار عملية الدهن حسب الحاجة.

بجب قراءة تعليمات الإستخدام والتحذيرات الموجودة على الملصقة.

العرق والروائح - ينجذب البعوض إلى العرق والروائح، ولذلك يفضّل الامتناع عن استخدام مستحضرات معطّرة للأطفال والحرص على تجفيف العرق والإهتمام بالنظافة الشخصية. الاستحمام المتكرّر قد يساعد في مثل هذه الحالات.

وما العمل إذا تعرّض الصغار للّسع بالرغم من كل الإحتياطات؟

يستحسن أن تعرفوا كيف يمكنكم التخفيف عن الصغار:

التنظيف- يساعد الماء على تهدئة الطفل وتهدئة منطقة اللّسعة على حدّ سواء، لذلك يُستحسن تنظيف مكان اللّسعة بالماء والصابون.

تهدئة موضعية – دهن الألوفيرا الباردة أو كريم مخصّص لمعالجة لسعات البعوض وملائم للاطفال والأولاد قد يساعد على تهدئة منطقة اللّسعة، كذلك فإن تبريد مكان اللسعة بواسطة منشفة باردة أو الثلج المغطى بمنشفة يمكن أن يخفّف عن الصغار.

متابعة ومراقبة– إنتبهوا إلى ظواهر تحسّسية وإلى أي تغيير في منطقة اللّسعة- إنتفاخ

تهيّج، وجود التهاب، قيح أو إرتفاع حرارة الطفل - عندها يجب التوجّه إلى الطبيب.

نصيحة مهمّة – من الصعب منع الأطفال من حكّ مناطق اللّسعات. وللتقليل من أضرار الحكّة وظهور التهابات وتلوّثات مرافقة، يجب تقليم أظافر الأطفال بشكل ثابت.

 

رجوع >